التغيّر المناخي تهديد حقيقي للبشرية، نتعامل مع آثاره في حياتنا بشكل يومي دون أن نلاحظ، يؤثر على الغذاء الذي نأكله وأسعاره، لأن مواسم الأمطار تصبح غير متوقعة وكمياتها تصبح كارثية تدمر المحاصيل المزروعة مما يجعل التحكم في خلق الظروف المناسبة لنمو تلك المحاصيل غير ممكن. التغيّر المناخي هو السبب الرئيسي لنزوح مئات الملايين من البشر سنويا نتيجة للظروف المناخية الحادة. وفقاً لبحث نشرته مؤخراُ شبكة (سي ان ان) الإخبارية الأمريكية ان السودان يُعد من أكثر الدول المهددة بالتغييرات المناخية التي  ستؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مسبوق ، مع شح في إمدادات المياه وانخفاض معدلات خصوبة التربة والجفاف والتصحر, كما ذكر التقرير ان ان التغيرات المناخية ستؤثر على أكثر من 1.9 مليون أسرة سودانية وقد تؤدي إلى موجات متلاحقة من النزوح الداخلي، بسبب المجاعة ونقص الغذاء.

تؤدي صناعات الوقود الإحفوري المختلفة إلى إنطلاق إنبعاثات تتسبب في زيادة نسبة غازات الدفيئة التي تعمل على تسخين درجة سطح الكرة الأرضية و بتالي إرتفاع درجة الحرارة إلى معدلات عالية. الهدف من المفاوضات الدولية بشأن المناخ هو “تجنب تركيزات غازات الدفيئة في الغلاف الجوي الخطيرة”. وفي عام 2010، اعترفت الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المتعلقة بتغير المناخ رسميا بأن الهدف الطويل الأجل للاتفاقية يتمثل في المحافظة على الزيادة في متوسط الاحترار العالمي إلى ما دون إثنان درجة مئوية. ولكن بناءاً على بحوث أجراها أكثر من 70 من العلماء والخبراء والمفاوضين بشأن المناخ تم إصدار تقرير يثبت ان خلص إثنان درجة مئؤية غير كاف كحد آمن و من هنا بدأ الحوار حول مضاعفة الجهود للبقاء دون ١٫٥ درجة مئوية.

Desertification is encroaching on valuable agricultural land — affecting the livelihoods of many Sudanese farmers.
Photo: CNN

الاختلاف في المخاطر المتوقعة بين زيادة الإرتفاع إلى ١٫٥ و ٢ درجة مئوية له أهمية خاصة بالنسبة لنظم حساسة لدرجات الحرارة العالية، مثل المناطق القطبية والجبال العالية والمناطق المدارية والمناطق الساحلية المنخفضة. في حال تجاوز الإرتفاع ١٫٥ فإن هنالك بعض الجزر المرجانية ستكون مهددة بالإنقراض بسبب إرتفاع منسوب مياه البحر, كما وضحت التقرير التي تم نشرها ان هذا الإرتفاع سيؤثر على الأمن الغذائي في أفريقيا بشكل خاص و ان عواقب هذا الإرتفاع لن يكون من السهل التكيف معها كما هو الحال الاَن و ذلك بسبب التأثير الكبير الذي سيقع على القطاع الزراعي. السودان من الدول المتضرر بشكل كبير من اثار التغير المناخي و يوجد الالاف من المتأثرين بهذا التغير بشكل يومي نسبة لعدم توفر الإهتمام الكافي و الإمكانيات اللازمة و في حال زاد الإرتفاع عن ١٫٥ فإن الكوارث البيئية ستزيد و ذلك سيؤدي إلى الكثير من الأضرار و الخسائر التي بتالي ستلعب دوراً في نمو مشاكل إجتماعية لا حصر لها

ما زال الفرصة متاحة امامنا للخروج من دائرة التهديد المناخي و لكن يحتاج السودان لبدء بمبادرات لتحقيق الأمن الغذائي وتعزيز المقدرة على التأقلم لدى صغار المزارعين والرعاة، زراعة الأحزمة الخضراء لخلق مناخات محلية ملائمة، تقليل إستهلاك المياه للوصول للإستدامة وحماية المزارع من الرياح والعواصف الرملية. بالإضافة إلى ذلك، يحتاج السودان إلى توفير مياه الشرب في المناطق النائية بإستخدام طلمبات تعمل بالطاقة الشمسية التي توفر الوقت وتمنح الأطفال الفرصة للإلتحاق بالدارسة بدلاً عن العمل في نقل المياه من الآبار إلى الديار كما يجب إنشاء برامج تعزيز و تمكين المرأة عبر دعم منظمات المرأة لرفع الوعي بأهمية دور المرأة في التنمية وصناعة القرارات.

Lina Yassin

About Lina Yassin

Lina Yassin is a chemical engineering student and Climate Tracker's MENA Programme Manager. Lina is passionate about engaging and raising the level of environmental awareness among the youth.