was successfully added to your cart.

عمون – أطلقت منظمة الصحة العالمية تقرير جديدًا يقدر عدد الوفيات المرتبطة بتلوث الهواء بـ7 ملايين شخص سنويًا حول العالم، ويذكر أن تسعة من كل عشرة أشخاص يتنفسون هواءً ملوثًا قد يؤدي إلى أمراض رئوية خطيرة

وجاء في التقرير أن الغالبية العظمى للوفيات بنسبة 90% حصلت في آسيا وأفريقيا تلتها منطقة شرق المتوسط والتي تشمل بلاد الشام ومصر وتركيا واليونان. تقول مارينا مايرو من المكتب التقني لمنظمة الصحة العالمية ‘إن تلوث الهواء هو أحد الطرق المباشرة التي من خلالها يؤثر اقتصادنا المبني على الوقود الأحفوري على صحتنا. الجزيئات الدقيقة والغازات السامة التي تصدر عن احراق الوقود الأحفوري تشكل تهديدًا على صحتنا وتقتل الناس بطريقة مباشرة. لا يوجد أي لبس هنا. بلا شك، ان التلوث يقتل’

ويشير التقرير الذي درس أكثر من 4300 مدينة في 108 بلد من حول العالم إلى أن بعض مصادر التلوث في الواقع هي داخل المنازل، حيث لا تتوافر تكنولوجيا طبخ نظيفة ووقود نظيف لما يصل إلى 3 مليارات من سكان العالم ولازال استخدام أنواع وقود كالحطب قائم

خلال عام 2016، تسبب تلوث الهواء المحيط بوفاة 4.2 مليون شخص بينما تسبب تلوث الهواء المنزلي بوفاة 3.8 مليون شخص خلال نفس الفترة. يقول الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام للمنظمة، ‘إن تلوث الهواء يهددنا جميعًا، لكن أفقر الناس وأكثرهم تهميشاً يتحملون الجزء الرئيسي للعبء. ومن غير المقبول أن يظل أكثر من 3 مليارات شخص – معظمهم من النساء والأطفال – يتنفسون الدخان القاتل كل يوم من جراء استخدام المواقد وأنواع الوقود الملوِّثة في منازلهم. وإذا لم نتخذ إجراءً عاجلاً بشأن تلوث الهواء، فلن نقترب أبداً من تحقيق التنمية المستدامة’

في سياق متصل، يصدر هذا التقرير بالتزامن مع محادثات بون المناخية حيث تجتمع الأمم المتحدة للاتفاق على آلية لتطبيق معاهدة باريس المناخية بهدف وقف انبعاثات الكربون. وتجدر الإشارة إلى أن كلا المشكلتين، التغير المناخي والتلوث هما ناجمتان عن المصدر ذاته، احراق الوقود. لذا، فإن وقف التلوث يعني المحافظة على حياة 7 ملايين شخص سنويًا إضافة إلى وقف التغير المناخي والمحافظة على سلامة نظام كوكبنا وتجنب الآثار الاجتماعية والصحية الأخرى المترافقة مع ذلك

Ahmad Abu Hamour

About Ahmad Abu Hamour

Ahmad is a junior civil engineer, he obtained his BS degree with excellence from the University of Jordan in Jan 2018. Through his prospective career, he wishes to promote awareness of the world's pressing environmental issues and play a role in their solution.